الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

مصر : إفدي الدولية تحمل السلطات المصرية مسؤولية ما قد يؤول إليه تدهور الوضع الصحي للسيدة عائشة الشاطر

في انتهاك صارخ لكل القوانين والعهود الدولية وحسب ما توصلنا به من مصادر مؤكدة تفيد بتتعرض السيدة عائشة الشاطر لتعذيب جسدي ونفسي تُجهل مآلاته، حيث تلجأ سلطات السجن الى أسلوب الضرب المبرح واستعمال  الكهرباء، إضافة الى وضعها  في الحبس  الانفرادي لمدة تزيد على الثلاثين يومًا المنصوص عليها في المادة 43 من القانون رقم 396 لسنة 1956 بشأن تنظيم السجون.  كما تعاني من الإهمال الطبي وكذا حرمانها من العلاج والدواء، مما يجعل حياتها في خطر خاصة وأنها تعاني من مرض فقر الدم.

 وأمام ظروف الاعتقال هذه القاسية واللاإنسانية، نحمل السلطات المصرية مسؤولية تدهور صحة السيدة عائشة الشاطر، وندعوها إلى تمكينها من حقها في العلاج ونقلها وعلى سبيل الاستعجال إلى المستشفى من أجل تلقي الإسعافات الضرورية، ووضع حد للحبس الإنفرادي، وتمكين عائلتها من زيارتها والإطمئنان عليها، مع السماح لها بالتخابر مع محاميها، مع التاكيد على ان هذه كلها حقوق من حقوق السجين والمنصوص عليها في العديد من القوانين الدولية وعلى رأسها القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء المعتمدة من المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة والذي صادقت عليه دولة مصر.

قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

منظمة إفدي الدولية

22/11/2019

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق