الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

فلسطين : القصف الاسرائيلي للمدنيين في قطاع غزة هو مجزرة اجرامية وعمل إرهابي شنيع

إن الإرهاب الذي يمارسه جيش الاحتلال الإسرائيلي  على سكان قطاع غزة والقدس الشرقية، لم تشهد له  الانسانية مثيل في العقود الأخيرة.  ورغم كم و فضاعة المجازر التي يُخلفها العدوان الاسرائيلي عل السكان المدنيين والمنشآت الحيوية في الأراضي الفلسطينية، فإن ضمير المنتظم الدولي لم يتحرك بعد… أزيد من 212 قتيل بينهم ما لا يقل عن 61 طفلاً و 36 سيدة، وجرح أكثر من 1400 من حالات متفاوتة الخطورة. فهل هذه الحصيلة الثقيلة لا تستلزم بيانا لمجلس الأمن وانعقادا طارئا للجمعية العامة؟.

فالظاهر أن الانسان الفلسطيني هو من الدرجة الثانية، ولا قيمة له في المنظومة الانسانية للقوى العظمى، ولا حتى في المؤسسات العربية والاسلامية والتي اكتفت باجتماع يتيم خرج ببيان لم يتعدَّ صيته حتى من كتبه.
ونحن إذ نجدد تنديدنا بجرائم الاحتلال والتي ترقى الى جرائم حرب وأخرى ضد الانسانية وجريمة العدوان بموجب المادة 8 مكرر من النظام الأساسي لمحكمة الجنايات الدولية، نعتبر أن الصمت الدولي في هذا الظرف الخطير يعتبر إقرارًا ودعما للسياسة العدوانية للحكومة الاسرائيلية، كما أن اعتراض الولايات المتحدة الأمريكية وللمرة الثانية على بيان لإدانة جرائم إسرائيل يجعلها شريكة ومساهمة في إرهاب وقتل المدنيين الفلسطينين.
وفي الأخير نحذر  من وقوع كارثة انسانية في قطاع غزة بسبب تدهور الأوضاع الإنسانية نتيجة العدوان الإسرائيلي المستمر منذ أزيد من أسبوع على المنشآت الحيوية والانسانية في القطاع.
قسم الشرق الاوسط و شمال افريقيا
منظمة إفدي الدولية لحقوق الانسان
17/05/2021

مقالات ذات صلة

إغلاق