اروبا واسيا الوسطى

بولندا: إفدي الدولية تدين الطلب الذي تقدمت به بولندا لبناء حواجز على حدودها مع بيلاروسيا

وافق البرلمان البولندي ، الجمعة ، 29 أكتوبر ، على مشروع بناء جدار لأكثر من 100 كيلومتر على طول الحدود بين بولندا وبيلاروسيا . و سيكلف هذا الجدار أكثر من 350 مليون يورو.

هدف بولندا من بناء هذا الجدارهو صد آلاف المهاجرين ، ومعظمهم من الشرق الأوسط. ووفقًا للاتحاد الأوروبي فقد استخدم الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو المهاجرين “لمهاجمة” الاتحاد الأوروبي بعد العقوبات الاقتصادية التي فرضها عليه.و قد طلبت بولندا مع إحدى عشرة دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي دعمًا ماليًا لبناء “حواجز” على حدودها ، ورفضت المفوضية الأوروبية منح هذا الدعم.

إن التزام الدولة بالدفاع عن حدودها وضمان أمن مواطنيها أمر لا جدال فيه ، علاوة على أنه منصوص عليه ومؤطر بالمعايير الدولية. لكن من المهم أن نذكرأيضا أن بولندا وقعت وصدقت على اتفاقية جنيف ، هذه المعاهدة الدولية التي حددت قواعد واضحة لحماية اللاجئين. و تعهدت بولندا مع باقي الدول الموقعة بتوفير الحماية لكل من يتقدم بطلب اللجوء.

إضافة إلى المعايير الدولية ، هناك ترسانة قانونية أوروبية تُلزم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بتقديم الحماية لطالبي اللجوء، مثل المادة 18 من ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي. ولقد اتفقت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على سياسة لجوء مشتركة ، بما في ذلك ما يتعلق بالحماية الفرعية أو المؤقتة.غير أن ما يحدث في بولندا اليوم هو أنها ، في رأينا ، تتهرب من مسؤولياتها والتزاماتها ببناء هذا الجدار. المشكلة الأخرى هي أن الصحفيين والجمعيات الخيرية لم يعد بإمكانهم الاقتراب من الحدود بعد أن فرضت بولندا حالة الطوارئ في المنطقة الحدودية ، وأرسلت الآلاف من الجنود وشرعت ممارسات مثيرة للجدل متمثلة في الإعادة القسرية المباشرة لطالبي اللجوء.

إن الوضع على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا أكثر من مثير للقلق ، فقد توفي ثمانية لاجئين في الأيام الأخيرة. ولهذا السبب نستنكر مشروع البناء هذا. ندعو السلطات البولندية والبيلاروسية إلى احترام التزاماتها وتوفير اللجوء لمن يطلبونه على حدودها وفقًا للمعاهدات الدولية.

منظمة افدي الدولية

قسم أروبا واسيا الوسطى

15/11/2021

مقالات ذات صلة

إغلاق