الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

سوريا: الوضع الانساني الكارثي لا يحتمل مزيدا من التدخلات الاجنبية في سوريا

تدعو منظمة أفدي الدولية جميع أطراف الصراع في سوريا بما فيها القوات التركية و المليشيات الكردية الى إحترام القانون الدولي الإنساني، وتجنب القيام بهجمات على المدنيين والمنشآت المدنية، مع تفادي أي قصف عشوائي حفاظا على سلامة وحياة المدنيين.
ونعبر عن تخوفنا من أن يزداد وضع المدنيين في الشمال السوري تدهوراً نتيجة القصف المتبادل، خاصة وأنهم لازالوا يعانون من آثار الهجمات العسكرية المتتالية عليهم من قبل الجيشين السوري والروسي، ومن النزوح المستمر ناهيك عن الظروف المعيشية المتأزمة.

ولهذا كله نجدد نداءنا الى كل أطراف الصراع بأن تضع نصب أعينها قواعد القانون الدولي الإنساني والتي تُلزمهم بإتخاذ جميع التدابير الواجبة لحماية المدنيين، وتسهيل وصول القوافل الطبية، والمساعدات الغدائية والإنسانية الأخرى. كما ندعوا كل الأطراف الى فتح ممرات آمنة لعبور المدنيين الذين يرغبون في تجنب الحرب الدائرة هناك.

قسم الشرق الأوسط وشمال افريقيا
منظمة إفدي الدولية
11 أكتوبر 2019

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق