الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

الجزائر : إفدي الدولية تدين التضييق على حرية التظاهر

تعيش العديد من الولايات الجزائرية منذ 22 فبراير الماضي على وقع تظاهرات شعبية ذات طابع سلمي، احتجاجا على الإعلان عن ترشح الرئيس الحالي لعهدة رئاسية خامسة.

و قد واجهت الشرطة و قوات مكافحة الشغب هذه المظاهرات بالمنع و استخدام القوة، مما أدى إلى جرح و اعتقال العشرات، و لم يسلم من الاعتقالات حتى الصحفيون و المحامون.

و في إحدى جلسات مجلس الشعب (البرلمان)، هدد رئيس الحكومة الحالي المتظاهرين و القوى المدنية بمصير دول إقليمية أخرى تستعمل فيها الدولة مختلف أنواع الأسلحة ضد مواطنيها، مما قد يزيد في توتير الوضع عوض تهدئته.

و منظمة إفدي الدولية و هي تتابع الوضع في الجزائر عن كثب، تطالب السلطات ب :

-1-166احترام حرية التظاهر السلمي
-2الافراج عن جميع المعتقلين على خلفية هذه الاحتجاجات
-3الكف عن ملاحقة الصحفيين و المدونين

قسم الشرق الاوسط وشمال إفريقيا
منظمة إفدي الدولية لحقوق الانسان
1 مارس 2019

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق