الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

سوریا : افدي الدولیة تطالب بفتح ممرات إنسانیة آمنة لإجلاء المصابین وإذخال المساعدات على وجه السرعة في الغوطة الشرقیة.

إن شن طيران النظام السوري والجيش الروسي لليوم الثالث على التوالي هجمات غير مسبوقة ومتكررة على مناطق وبلدات الغوطة الشرقية قرب دمشق، تشكل في حكم كل القوانين والاعراف الدولية والوطنية جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية قائمتا الأركان، حيث وثقنا في منظمة افدي الدولية تعمد استهداف المنشآت المدنية من مستشفيات ومدارس والمناطق الآهلة بالسكان براجمات الصواريخ ومئات القذائف من المدفعية والبراميل المتفجرة، والتي ذهب ضحيتها حسب وكالة الأنباء الفرنسية أكثرمن ثلاثمائة وثمانون قتيل بينهم نحو ثمانون طفلا،  و 1500 جريح كما تسبب في خروج المستشفيات الخمسة عن الخدمة نهائيا.

وإننا اذ نعبرعن قلقنا الشديد إزاء المعاناة الكبيرة للسكان المدنيين الذين يعيشون ظروفاً قاسيةً قد تصل الى حد كارثة إنسانية، ندعو مجلس الأمن الدولي الى الانعقاد وإصدارقرار عاجل بفتح ممرات إنسانية آمنة لإجلاء المصابين وإدخال المساعدات على وجه السرعة وفتح تحقيق لمحاسبة الجناة على جرائمهم التي ارتكبوها. كما نطالب جميع الأطراف المعنية في سوريا بوقف عدوانها على الغوطة الشرقية، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة.

وفي الأخير ندعو الى تفعيل قواعد القانون الدولي وخاصة اتفاقية روما المؤسسة لمحكمة الجنايات الدولية والتي تدخل كل جرائم الجيش الروسي والسوري في مجال إختصاصها.

قسم الشرق الأوسط و شمال إفريقيا
منظمة افدي الدولية لحقوق الإنسان
21 فبراير 2018

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق